السبت , 28 مارس 2020
الرئيسية / أخبار الشرطة / المركز الوطني لحقوق الانسان نظم وقفة احتجاجية امام محكمة الاستئناف في قضية بنتزوط تستنفر السلطات المحلية والامنية بالقنيطرة

المركز الوطني لحقوق الانسان نظم وقفة احتجاجية امام محكمة الاستئناف في قضية بنتزوط تستنفر السلطات المحلية والامنية بالقنيطرة

ابوانس /القنيطرة ت عزيز الجزيرة .

نظم المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب صباح اليوم الخميس 12 مارس الجاري وقفة احتجاجية امام محكمة الاستئناف بالقنيطرة بمشاركة حقوقيون وجمعويون وايضا بحضور حشد غفير من أبناء منطقة لابيطا واصدقاء محمد بنتزوط يطالبون فيها بإعادة فتح تحقيق في قضية الملاكم محمد بنتزوط حسب لافتات الحاضرين. في الوقفة الاحتجاجية
من جهة اخرى ..اكد السيد عبد” اللطيف كريم “رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان فرع القنيطرة هذه الوقفة جاءت للمطالبة بالتحقيق في ملف الملاكم محمد بنتزوط بعدما قضى عقدين من الزمن وراء السجون بسبب جريمة ينكرها.. حسب قوله. كما أكدت لنا زهور الماموني رءيسة جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع سيدي الطيبي عن دعمها ومساندتها المشروطة في هاته الوقفة التضامنية مطالبة بإعادة فتح تحقيق في محاكمة بنتزوط بشكل نزيه .

وتجدر الاشارة انه تم ، الإفراج، عن الملاكم محمد بنتزوط، إبن مدينة قنيطرة، بعدما قضى أكثر من 20 سنة في السجن، بسبب اتهامه بجريمة قتل يؤكد أنه بريئ منها.
وغادر الملاكم السجن المركزي بالقنيطرة ، حيث ظهر مكبل اليدين بسلسلة حديدة ملتحفا بالراية الوطنية، فيما قوبل باستقبال حار من طرف عائلته وأقرباءه وعدد كبير من أصدقاءه.
وأكد بنتزوط لدى خروجه من السجن براءته من الجرم الذي توبع به، مشيرا إلى غياب أي دليل ضده أو دافع لديه يبرر الحكم الجائر الذي صدر بحقه، وجعله يفني جزءا غير يسير من حياته وراء القضبان.
وكان بنتزوط قد حكم عليه عام 1998 بالسجن المؤبد في ملف جريمة قتل جرى ارتكابها بمدينة القنيطرة، لكنه أكد طوال هذه الفترة براءته من كل ما نسب إليه، قبل أن يتم العام الماضي إعادة فتح التحقيق في قضيته.
بنتزوط الذي كان من أبرز الملاكمين بمدينة القنيطرة خلال فترة التسعينيات، رفض التمتع بالعفو الملكي لثلاث مرات، وفق ما أكد سابقا أحد أقاربه في تصريح لوسائل الإعلام تأكيدا على براءته.
وكانت مدينة القنيطرة قد شهدت، عام 1998، جريمة بشع قُتل فيها رجل تعليم، وتم تشويه جثته بتقطعيها إلى أشلاء، بطريقة احترافية، ومروعة، ليتم لاحقا اتهام الملاكم بارتكابها.
وحسب قريب بنزطوط فإن الملاكم المتهم بريء من ارتكاب هذا الفعل الوحشي، وأن جميع الدلائل تشير إلى براءته، مضيفا بأن تفاصيل القضية أظهرت أن المنفذ الحقيقي لابد أن يكون مجرما محترفا، بالنظر إلى طريقة تقطيعه الدقيقة لجثة الضحية.

 

شاهد أيضاً

انهيار مبنى بالصين مخصص لمرضى فيروس كورونا

تعرض اليوم السبت أحد الفنادق بمقاطعة تشيوانتشو جنوب شرق الصين  لانهيار مفاجئ تسبب في وفاة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *