الخميس , 14 نونبر 2019
Home / الرأي / باحث مغربي : “الإفطار في الليل وليس وقت سماع آذان المغربِ”

باحث مغربي : “الإفطار في الليل وليس وقت سماع آذان المغربِ”

*ذ. محمد زكريا لغمام

يعتبر الصيام ركن من أركان الإسلام الخمسة وهو فرض على كافة المسلمين القادرين على الصيام يقول الله عز وجل في كتابه الكريم “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ” (البقرة 183) إذن فالمسلمين مطالبين بأداء فريضة الصيام خلال شهر رمضان المبارك. فالصوم يكون بالامتناع عن الأكل والشرب والجماع من بداية انقشاع الصبح إلى الليل وليس من وقت سماع آذان الفجر إلى سماع آذان المغرب كما جرت العادة. فالمجتمع العربي المسلم وخصوصاً المغربي اعتاد على الإفطار بمجرد سماع آذان المغرب كما اعتاد على أن يبدأ الصوم بمجرد سماع آذان الفجر، لكن ليس هذا ما أمر به الله تعالى في قرآنه الكريم بل ربما يخالف تعاليمه، يقول الله عز وجل: { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ( البقرة 187). الذي يقرأ الآية الكريمة ويتدبرها يفهم من أن الله تعالى يتحدث عن الوقت المحدد للصيام وكذالك وقت الإفطار. فالله عزوجل يأمر عباده بأن يأكلوا ويشربوا ما طاب لهم حتى يتبين لهم الخيط الأبيض من الأسود. المقصود هنا هو أن يظهر للناس الخيط الأبيض اي ضوء النهار وينقشع الصبح لكي يبدأو بالصيام. بعبارة أخرى، الآية لا تتكلم عن سماع آذان الفجر بل عن رؤية ضوء النهار وبداية انقشاعه والذي من خلاله نرى أن الليل بدأ ينسلخ، انظر الصورة

الصورة توضح رؤية الخيط الأبيض والبداية الأولى لدخول النهار.

وبالتالي نفهم من الآية الكريمة أن المسلمين يمكنهم الأكل والشرب إلى أن يظهر لهم ضوء النهار كما توضح الصورة وبمجرد رؤيته أو تحديد وقت له يبدأ المسلم بالصيام. يصوم المسلم فيمتنع عن الأكل والشرب والجماع إلى وقت الليل، الليل وليس إلى آذان المغرب أو غروب الشمس، يقول تعالى “أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ”، فإتمام الصوم ليس مقرونا بسماع آذان المغرب بل مقرون بنزول الليل والانسلاخ الكلي للنهار. يقول الله تعالى “وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ” (يس 37 ) فالليل هنا يعني نزول الظلام وذهاب النهار أي أن النهار قد انسلخ وجيء بالليل فأصبح الناس في ظلام. بناء على هذا القول يتبين أن الإفطار ليس مقرونا بغروب الشمس كما يروج الشيوخ أي أن المسلم ينبغي له أن يفطر عندما يتبين له الليل وضوحا جلياً لأن لو كان الإفطار عند غروب الشمس لكان الله تعالى قد استعمل عبارة أتموا الصوم إلى الغروب لكن الآية تنفي هذا وتوضح أن القيام بالإفطار يكون عند حلول الظلام أي لا وجود أبدا لضوء النهار. انظر الصورة اسفله

هناك الكثير من الآيات التي وردت فيها كلمة الغروب، قال تعالى “وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا” ﴿135 طه﴾ وفي آية أخرى يقول الله عزوجل  “حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ” ﴿86 الكهف). فهذه الآيات الكريمة تتحدث عن غروب الشمس بشكل واضح وأنا هنا أطرح سؤالا إذا كانت الآية تتحدث عن الليل فلماذا شيوخ الدين يفسرونها بغروب الشمس؟ وهل غروب الشمس عندهم يعني الليل أم أن الغروب معناه بداية انسلاخ النهار؟ أعتقد أن السبب وراء هذا أن فقهاء وشيوخ الدين السنة يريدون أن يتميزوا ويختلفوا عن الإخوة في المذهب الشيعي لأن الشيعة يفطرون في الليل، فهل يعقل أن الاختلاف السياسي والصراع الإيديولوجي بينهم يجعل شيوخ الدين السنة لا يتبعون كلام الله ؟  من هنا يظهر جلياً على أن آية الصوم تدعوا المسلمين صراحة إلى إتمام صيامهم وقيامهم بالإفطار في الليل لهذا فإن عادة الإفطار عند سماع صوت آذان المغرب يجب أن تتغير وليس لها علاقة بالدين. فالآذان عندما يرفع فهو للدعوة إلى الصلاة وليس إلى الإفطار. كما أن العديد من المصلين يكسرون صيامهم بالمسجد عن طريق أكل التمر قبل حلول الليل وهذا أيضا يعتبر عادة وجب تغييرها فالأكل أو الإفطار واجب فقط عندما يحل الليل ويظهر للناس الظلام عندئذ يفطر الصائم والإفطار هنا يكون بعد أداء صلاة المغرب ودخول الليل اي بعد مرور 30 دقيقة أقل أو أكثر، وبهذا يكون الصائم قد انصاع إلى أمر الله ببدء الصيام عند رؤية الخيط الأبيض أي بداية بزوغ ضوء النهار وإتمام الصيام إلى الليل أي الإفطار عند النزول الكلي للظلام. بناءا على ما سبق ندعوا جميع الأئمة وخصوصا وزارة الأوقاف الإسلامية المغربية إلى تدبر القرآن وتغيير هذه العادات لتوافق ما جاء به القرآن الكريم وذلك بتغيير مواقيت بدء الصيام والإفطار اتباعا لكلام الله.  نسأل الله السلامة والعافية وأن يحل علينا شهر رمضان المبارك بالخير واليمن والبركات لأمتنا الإسلامية جمعاء ورمضان مبارك كريم.

*باحث في المركز المغربي للدراسات الثقافية

Laghmam-zakaria@hotmail.fr

Check Also

جطو و محمد علي، النتيجة الواحدة

فاضت وسائل التواصل الاجتماعي بفيديوهات المقاول و الممثل محمد علي التي يفضح فيها،حسب إدعائه، الفساد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *